حولنا

جمعية مدنية غير ربحية تأسست بقرار وزارة الشؤون الاجتماعية بقرار رقم رقم 1596 بتاريخ 24\8\2006م، تهدف لتقديم الدعم النفسي الاجتماعي والتأهيل التربوي والرعاية الصحية للفئات الضعيفة من المجتمع  من المعوقين والفقراء.

 

الموارد البشرية

الكادر التعليمي:

   آمنت الجمعية منذ بداية انطلاقها بأن الكوادر البشرية العاملة مع المعوقين تعتبر أهم عوامل نجاح تدريبهم وتأهيلهم، وعملت الجمعية على تحضير كوادر وإلحاقها بدورات متقدمة في هذا المجال، وكانت البداية بالتعاون مع مؤسسة سعيد للتنمية، إلى أن أصبحت إدارة الجمعية قادرة القيام بدورات تدريبية لخدمة المعوقين

 

الكادر المتدرب:

   إعطاء الفرص لعدد كبير من طلاب الجامعات أو المهتمين بالتعامل مع المعوقين، للتدرب واكتساب الخبرة ضمن مركز الجمعية، وهذا بدوره انعكس بشكل إيجابي في نشر الوعي باضطراب طيف التوحد، ورفد كادر العمل بالروح العلمية المتجددة.

الكادر المتطوع:

   أسست الجمعية فريق من المتطوعين لتنفيذ الأنشطة المتعلقة بنشر الوعي حول اضطراب طيف التوحد في المجتمع، وقامت الجمعية بجهود هذا الفريق بتنظيم مجموعة من الأنشطة النوعية والتي كان أهمها مهرجان التوحد الأول في سورية الذي ضم ضيوفا من الأردن الإمارات السويد سورية.

   وكانت الجمعية أول منظمة غير ربحية في سورية تنظم ماراتون جماهيري لنر الوعي حول التوحد في سورية

خدمات التربية الخاصة

أسر ذوي التوحد في الجمعية:

   تؤمن الجمعية بالدور الهام لأسرة الطفل في تقدم طفلها , في حال أُعطيت الأسر المعلومات الضرورية عن طفلها , وقُدم لها التدريب اللازم للعمل معه بالإضافة إلى تقديم التغذية الراجعة لها، وخاصةً الدور الذي تقوم به الأسر في المشاركة في وضع الخطط التعليمية لأطفالها ومتابعة العمل معهم في المنزل وإبداء الرأي في كثير من القضايا الخاصة بطفلها، من خلال أشراك عدد من الأهالي مع كادر العمل في المركز في ورش عمل تهدف إلى فهم آلية التواصل والمشاركة الفاعلة بين أسر الأطفال وكادر العمل  والمشاركة معهم في المناسبات الخاصة لأطفالهم , بالإضافة إلى تقديم خدمات الإرشاد الأسري وفق خطة موضوعة من قبل المرشد الأسري لجمعية التوحد في اللاذقية.

البرنامج التربوي الفردي:

   برنامج تربوي فردي خاص بكل طالب يلائم نقاط القوة والضعف لديه والتي بدورها تشتق من تقييم الطفل وفق مقاييس تربوية إضافة للملاحظة السلوكية والبرنامج التربوي الفردي يمر بثلاث مراحل وفق التالي:

  • الاستقبال وتتضمن تشخيص وتقييم الطالب.
  • وضع البرنامج التربوي الفردي: استخلاص نقاط القوة والضعف، صياغة الأهداف التربوية والسلوكية.
  • وضع الخطط التعليمية الفردية , مرحلة تقييم البرنامج: كل فترة 4 أشهر لمعرفة مدى تقدم الطفل بالأهداف الموضوعة له , والجوانب التي يركز عليها البرنامج التربوي الفردي في الجمعية وفق الآتي:      

المهارات الأساسية ( التواصل البصري , الانتباه والتركيز , الاستجابة للتعليمات , التقليد ) , المهارات المعرفية , مهارات التواصل اللفظي وغير اللفظي , مهارات الاستقلالية الذاتية , المهارات الاجتماعية , المهارات الحركية الكبيرة والدقيقة , المهارات الأكاديمية أو ما قبلها , مهارات اللعب الهادف , مهارات الحياة اليومية , بعض المهارات ما قبل المهنية , مهارات ما قبل الدمج للأطفال المؤهلين , جوانب الإبداع لدى الطفل: موسيقى , رسم , رياضة , كمبيوتر , الأنشطة الخارجية ( المسبح ) , تعديل السلوك , وذلك وفق برنامج حصص أسبوعي مقسم لـ 55 حصة أسبوعياً مدة كل حصة 30 دقيقة , ويتم كل ذلك وفق دليل للأنشطة والتدريبات مؤلف من 25 دليل تم إعدادهم لتلبية احتياجات البرامج التربوية الفردية الخاصة بأطفال المركز

 البيئة التعليمية:

   أحد العوامل الناجحة في تقدم طفل التوحد هي تعليمه في بيئة منظمة قابلة للتنبؤ ثابتة من ناحية البيئة والبرامج والجداول التعليمية , بالإضافة إلى نسبة المعلمين إلى الأطفال 1 \ 2 , والتي تكون في بداية التحاق الطفل في المركز 1 \ 1. 

خطة المركز السنوية:

   تضع إدارة المركز في كل عام تعليمي خطة تعليمية تتضمن كامل نشاط المركز التعليمية والأنشطة الخاصة بهم , وتهدف إلى دمجهم في المجتمع وضعت عدة أنشطة مثل: المسبح , الزيارات الخارجية …

المشاركات الخارجية:

   تؤمن الجمعية بأهمية الإطلاع على الخبرات الوطنية والعربية من خلال التنظيم والمشاركة بالعديد من المؤتمرات والملتقيات وورش العمل، وتنظم سنويا في نيسان مهرجان التوحد في سورية

خدمات الجمعية الخارجية:

   تقدم الجمعية خدماتها لكل من المجتمع المحلي من خلال التعريف باضطراب التوحد , وتقديم خدمات التربية الخاصة لأسر المعوقين عموما ومن مختلف المحافظات والمدن السورية، بالإضافة عمدت الجمعية إلى إطلاق موقع الكتروني من أجل التواصل مع المهتمين وطلاب الجامعات، واستضافت العديد من طلاب الجامعات بعدة اختصاصات لتقديم الدعم العلمي لهم.